خطاب_رئيس_الحركة_الشعبية_لتحرير_السودان_شمال_بمناسبة زيارة رئيس مجلس الوزراء الانتقالي د حمدوك

#خطاب_رئيس_الحركة_الشعبية_لتحرير_السودان_شمال_بمناسبة_زيارة_رئيس_الوزراء_د_عبد_الله_آدم_حمدوك_للمناطق

المحررة – 9 يناير 2020م

التحية للدكتور/ عبد الله آدم حمدوك – رئيس وزراء الحكومة الإنتقالية والوفد المرافق له.
التحية للسيد/ ديفيد بيزلي – المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، وممثل الأمم المتحدة.
التحية للسيدة/ قووي يابسون المنسق المقيم للأمم المتحدة في السودان
التحية لممثلي الأمم المتحدة ( WFP- OCHA- UNCHR-UNICEF- WHO-FAO)
التحية لسفراء دول الترويكا (أمريكا- بريطانيا- النرويج).
التحية للسيد/ دونالد بوث المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان.
التحية للسيد/ روبرت فآن دين دول سفير الإتحاد الاوربي
التحية للسيد/ جين مايكل دومند المبعوث الاوروبي الخاص في السودان وجنوب السودان
التحية للسيد/ الليكسندر روندوس مبعوث الإتحاد الأوربي الخاص في للقرن الأفريقي.
التحية للسيد/ أندريا إستينسين المبعوث النرويجي الخاص للسودان وجنوب السودان
التحية للسيد/ هوبلان السفير النرويجي في السودان
التحية للسيد/ براين شوكين القائم بالاعمال بالسفارة الأمريكية في السودان
التحية للسيد/ دوقلاس مكويري ممثل سفير كندا
التحية للسيد/ عرفان صادق السفير البريطاني في السودان
التحية لممثل حكومة جمهورية جنوب السودان
التحية لممثلي الإعلام من صحف ووكالات وقنوات

أولاً نود أن نعبر عن عميق شكرنا للدكتور/عبد الله آدم حمدوك على هذه الزيارة المهمة لهذا الجزء من الوطن الذي ظل منسياً لفترة طويلة. يسعدنا أن نرحب بكم وسط شعبكم في المناطق المحررة.
مرحباً بكم في كاودا رئاسة السودان الجديد ( في الوقت الراهن). أنتم أحرار هنا كل الحريات الأساسية مكفولة بالكامل، سواءاً حرية الإعتقاد، حرية الضمير أو أي حرية من الحريات المعروفة، شريطة أن لا تتجاوز أوتتعدى على حريات الآخرين. هنالك الكنيسة والمسجد وهنالك رئاسة السلطة المدنية للسودان الجديد ولا يوجد تدخل من اي منهما في سلطات أو في اختصاصات المؤسسات الأخرى مما رسخ مبدأ الفصل التام بين الدين والدولة وأشاع روح التسامح والعدالة والمساواة في هذا المجتمع.
هذه الزيارة تعكس لنا رغبة الحكومة الإنتقالية في تحقيق السلام في السودان، ومؤشراً ايجابياً على إهتمامك مع الفريق أول/ عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي بالمعاناة الإنسانية لمواطني المناطق المحررة، حيث لمسنا ذلك عندما سمحتم بدخول المساعدات الإنسانية إليها عبر مسارات متعددة. هذا الإستقبال يعتبر إحتفاءاً بك وبزيارتك التاريخية غير المسبوقة من جهة وبثورة ديسمبر المجيدة من حيث أهدافها، شعاراتها وإنجازاتها من جهة أخرى.

إن هذه الجماهير التى تقف أمامكم هي جزء لا يتجزأ من الشعب السوداني ولكنها عانت طويلاً من ويلات الحرب، ومن الحرمان من الغذاء والدواء وإحتياجات الحياة الأساسية من صحة وتعليم ومياه بسبب تمسكهم بحقهم في الحرية والكرامة، وقد جاء شعب المناطق المحررة من أماكن بعيدة لإستقبالكم وهو يتطلع الي سلام حقيقي عادل، شامل ومستدام حتي يتسني له التمتع بحقوق المواطنة في بلده السودان.

موت المناضل akhbarelwatane.net مصطفى كيحل الدكتور : مصطفى كيحل

🔴 السيد/ رئيس الوزراء والوفد المرافق له:
رغم نجاح ثورة ديسمبر التي أزاحت نظام المؤتمر الوطني، لا زال هناك تحديات ماثلة تقف دليلاً على أن الثورة لم تكتمل بعد. فهنالك أحداث مؤسفة وقعت في بورتسودان وتلودي والجنينة ومعسكر كريندنق للنازحين وغيرها، وما صاحبها من ممارسات وحشية لا تمت للإنسانية بصلة. الحركة الشعبية لتحرير السودان تعرب عن عميق أسفها لتلك الأحداث الدامية. لأن هذه الأحداث تؤكد أن أمام الحكومة الإنتقالية مهام كبيرة ومسؤليات يجب الإضطلاع بها لتأمين سلاسة عملية التحول الديمقراطي من جانب وحفاظاً على أمن وإستقرار المواطنين من الجانب الآخر، بدءاً بتقديم الجناة والمتورطين في هذه الأحداث للعدالة وإتخاذ التدابير اللازمة لضمان عدم تكرار مثل تلك الأحداث إضافة لتفكيك هياكل النظام السابق.

🔴 السيد/ رئيس الوزراء:

يتطلع مواطنوك وهم في إستقبالك اليوم للتأكد من أنك تضع السلام كقضية إستراتيجية تأتي على رأس سلم أولويات حكومتك، لأن السلام يمثل أحد أهداف ومطالب ثورة ديسمبر التي جاءت بحكومتك الإنتقالية.

من جانبنا في الحركة الشعبية نؤكد رغبتنا الصادقة في تحقيق السلام، فقد ذهب فريقنا المفاوض الى محادثات جوبا بعقل مفتوح وهو يحمل تفويضاً كاملاً ومسلح بإرادة حقيقية للتوصل الى تسوية سلمية تضع نهاية منطقية للحرب. أن الحركة الشعبية تتمسك بضرورة مخاطبة جذور المشكلة السودانية، وفي مقدمتها علاقة الدين بالدولة بجانب مسألة الهوية الوطنية للإجابة على سؤال كيف يحكم السودان؟ نحن في الحركة الشعبية ننادي بضرورة بناء دولة علمانية تقوم على الفصل التام بين الدين والدولة بحيث تقف الدولة على مسافة واحدة من جميع الأديان. تقوم الحقوق والواجبات في هذه الدولة على أساس المواطنة والإنسانية بغض النظر عن الدين، العرق، اللون، الجهة، أو النوع. نعتقد أن هنالك فرصة تاريخية نادرة لاحت لناظرنا لإحلال السلام في السودان ويجب عدم إهدارها، ومن الضرورة أن يتحلى الجميع بروح المسؤلية وإمتلاك الإرادة الحقيقية لدفع إستحقاقات السلام. ونحن في الحركة الشعبية نؤكد إستعدادنا التام للتعاون مع الحكومة الإننتقالية لتحقيق السلام العادل والمستدام. كلّما استثمرنا في البحث عن السلام وبذلنا الجهود حتي سال العرق من أجله، كلما استطعنا ان نحقن دماء ودموع شعبنا بسبب الحروب.

كسودانين في الحكومة والمعارضة علينا الإجابة على الإسئلة الصعبة والمؤجلة على مدى 63 سنة من عمر الإستقلال.
نحن نناضل من أجل كرامة شعبنا العظيم لكي يتقبلوا أنفسهم وبعضهم البعض بروح طيبة ويحترموا تنوعهم وتعددهم. إننا نتطلع لسودان جديد يتمتع فيه الجميع بمبادئ الحرية والعدالة والمساواة والإزدهار والرفاهية للجميع بغض النظر عن الإنتماءات القبلية، الإثنية، الدينية أو الجهوية.
وهذا النضال ليس عن النوبة أو الفونج أو الفور وليس أيضاً عن الحوازمة والمسيرية، أو الرزيقات إنما هو نضال من أجل الإعتراف والإحتفاء بالتعدد والتنوع في السودان بأوجهه التاريخية والمعاصرة .

🔴 السيد/ رئيس الوزراء
لقد وضعك التاريخ على قمة المسؤولية في هذه المرحلة المفصلية، مما يتطلب منك إتخاذ قرارات حاسمة من أجل الحفاظ على وحدة السودان وذلك بإعلانه دولة علمانية ديمقراطية وموحدة علي أسس جديدة.
وفي الختام، لا يفوتنا أن نسجل صوت الشكر والإشادة المستحقة للسيد/ ديفيد بيزلي وكل وكالات الأمم المتحدة على مبادرة توصيل المساعدات الإنسانية للمتضررين من الحرب في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحركة الشعبية. والشكر موصول أيضاً لأعضاء الترويكا لاستجابتهم للدعوة ودعم منبر جوبا التفاوضي والشكر ايضاً لحكومة جنوب السودان لقيامها بأعباء الوساطة في عملية السلام في السودان.

وشكراً لكم،،،،

القائد/ عبد العزيز ادم الحلو
رئيس الحركة الشعبية والقائد العام
للجيش الشعبي لتحرير السودان- شمال

الأربعاء الموافق 9 يناير 2020

موت المناضل akhbarelwatane.net مصطفى كيحل الدكتور : مصطفى كيحل