العفو الدولية” تدين إعتقال الصحفي و الناشط أحمد الضي على يد قوات الأمن السودانية

العفو الدولية” تدين إعتقال الصحفي و الناشط أحمد الضي على يد قوات الأمن السودانية
واشنطن – صوت الهامش
أدانت منظمة العفو الدولية إعتقال الصحفي و الناشط عبر وسائل التواصل الإجتماعي ” أحمد الضي بشارة جوده”، بشكل تعسفي في 16 يوليو في “ام درمان” ، من قبل عملاء جهاز الأمن والمخابرات الوطني
و قالت المنظمة في بيان أطلعت عليه (صوت الهامش) ، أن “الضي ” محتجز حالياً بدون تهمة، في أحد مراكز الاحتجاز التابعة لجهاز المخابرات المركزي في الخرطوم، وقد حرم من الاتصال بمحاميه الخاص أو بأسرته، كما أنه معرض لخطر التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة اثناء احتجازه.
وتنفي الجهات الأمنية باستمرار أن طلباً لزيارة “الضي ” قد قدم من قبل عائلته أو محاميه، في حين تؤكد عائلته أنها قدمت لجهاز المخابرات ثلاثه طلبات لزيارته، ولكن تم رفض طلباتهم، وهو ما يعزز إلى حد كبير، خطر تعرض “الضي ” للتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة.
ووفقا لأسرته ، يعاني “أحمد الضي ” من مرض مزمن في المعدة، وهم يشعرون بالقلق لأنه قد لايمكنه الحصول علي الرعاية الطبية التي اللازمة.
يعمل أحمد الضي البالغ من العمر 28 عاما كمعلق رياضي مع مختلف محطات التلفزيون والاذاعه في السودان منذ 2018 يناير، ثم كثف “الضي” نشاطه في وسائل التواصل الاجتماعية، ونشر العديد من الفيديوهات علي “الفيسبوك” تتناول الحالة الحرجة في السياسة و الاقتصادية التي تعاني منها الحكومة السودانية.
ولم تكن تلك المرة الألى التي يتعرض فيها ” الضي ” للملاحقة الأمنية، ففي 12 مايو، استدعي ” الضي ” من قبل جهاز المخابرات وتم استجوبه بشأن نشاطه لمدة 16 ساعة.
وسبق وان أعتقل أحمد الضي عام 2016 ، لنشاطه المكثف عبر مواقع التواصل الاجتماعي ودعوته لاسقاط النظام الحاكم، ويحظي الضي بشعبية وآلاف المتابعين في صفحته في الفيس بوك.