الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بيان حول أحداث مدينة الجنينة ومعسكرات النازحين

لقد ظللنا نرصد ونتابع عن كثب  المجزرة الدامية /الأحداث المؤسفة التي أرتكبتها ومازالت ترتكبها مليشيات الجنجويد ضد النازحين والمواطنين العزل في مدينة الجنينة ومعسكرات النازحين، خاصة معسكر كريندينق منذ يوم السبت الموافق 28 ديسمبر 2019 والتي تعتبر  إستهداف عنصري واضح من تلك المليشيات.
الحركة الشعبية تدين وبأغلظ العبارات تلك الفظائع والأعمال الوحشية التي  أرتكبت الجنينة ومعسكر كريندنق. وعندما يتعلق الأمر بعودة جرائم الحرب من تطهير عرقي وإبادة جماعية ضد شعوب الهامش وعلى أساس عنصري، فإن الحركة الشعبية تعلن عن كامل تضامنها مع الضحايا وتساند الموقف القوي والمشرف من القوى المسلحة التي علقت مفاوضاتها المنعقدة في جوبا بسبب مجزرة الجنينة.
جماهير الشعب السوداني، وأهلنا في معسكرات اللجوء والنزوح:
في الوقت الذي نتفاوض فيه مع حكومة الفترة الإنتقالية، فإن فلول النظام البائد مازالت تمارس أبشع أنواع التقتيل وترتكتب الفظائع في حق أهلنا في الجنينة ومعسكرات النازحين، بينما تقف الحكومة الإنتقالية متفرجة علي الدماء والأرواح المستباحة وكأن شيئا لم يكن أو كأنما سكوتها تعبير عن الرضي المباركة لما يجري، الأمر الذي يضع مصداقية الحكومة الإنتقالية في تحقيق السلام على المحك. وذات الفلول التي تتمتع بالنفوذ ولها اليد الطولى في حكومة الأمر الواقع تحاول التذاكي علينا من خلال  الجمع بين المفاوضات من أجل تحقيق السلام العادل، الشامل والمستدام  وممارسة أبشع جرائم النظام البائد وهذا نفاق سياسي لا يمكن أن ينطلي علينا، ولا ينبغي أن نسمح بإستمرار هذه المسرحية سيئة الإخراج  في الوقت الذي تسفك فيه دماء المواطنين الأبرياء والعزل.
إن من يفشل في وقف إبادة شعبنا التي تتم بذات أدوات المخلوع البشير ونظامه البائد، ويتمسك بقوانين الشريعة للحيلولة دون إقتلاع جذور النظام وإرساء دعاْئم دولة المواطنة،  وفي ذات الوقت يرفض محاسبة رموز النظام السابق وتسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية، فمثل هذا السلوك والمواقف لا تجسد في واقع الأمر سوى الإنقاذ-2.
المواطنون الشرفاء:
يتعين علي الوطنيين الشرفاء وأصحاب الضمائر الحيية التضامن مع ضحايا  مذبحة الجنينة ومعسكرات النازحين بوصفهم مواطنيين سودانيين وذلك من خلال الخروج وإدانة جرائم القتل والحرق والنهب والإغتصاب ومحاصرة الآف النازحين والمطالبة بوقفها على الفور والاقتصاص للضحايا.
 الرفيق/ سيلا موسى
 مساعد السكرتير العام
للشئون السياسية والتنظيمية
                                                                                   31 ديسمبر 2019
موت المناضل akhbarelwatane.net مصطفى كيحل الدكتور : مصطفى كيحل